المطالبة بنزع السلاح خيانة عظمى

اذهب الى الأسفل

المطالبة بنزع السلاح خيانة عظمى Empty المطالبة بنزع السلاح خيانة عظمى

مُساهمة  Admin في الأربعاء أغسطس 29, 2012 12:32 am

المستقبل - الاثنين 7 آب 2006 - العدد 2348 - شؤون لبنانية - صفحة 6

فضل الله: الحديث عن نزع سلاح المقاومة
يرتقي الى مستوى الخيانة العظمى

أكد العلامة السيد محمد حسين فضل الله أن "المقاومة في لبنان أثبتت أنها تمثل عنصر الردع الحاسم، والقوة التي لا يمكن للبنان أن يتخلى عنها بأي شكل من الاشكال في ظل الاطماع الاسرائيلية وتمادي العدوان". وأعلن أن "أي حديث عن نزع سلاح المقاومة بعد كل ما حدث يرتقي إلى مستوى الخيانة العظمى ويمثل إثما سياسيا كبيرا، فضلا عن أنه لن يستطيع أحد أن يحقق ما عجزت عنه الآلة العسكرية الاسرائيلية في هذا المجال".
وقال في تصريح أمس: "لا يعقل ان يستنفر العالم لساعات أمام هول مجزرة قانا ثم يسكت تحت وطأة الضغط الاميركي ويتراجع عن التحقيق، ثم يصمت صمتا مريبا أمام المجزرة الجديدة في القاع وغيرها من المجازر اليومية المتنقلة".
وسأل: "هل أن عيون الأمم المتحدة لا تبصر إلا بعد أن تنطلق الصرخة من مواقع إعلامية وسياسية معينة بعد هذه المجازر المتنقلة، أم أن المقصود أن تستمر هذه المجازر كجزء من الضغط على لبنان تمهيدا لتقديمه التنازلات والاستسلام للشروط الاسرائيلية؟".
وأكد أن "أية تسوية وأي حل لا بد أن يأخذ في الاعتبار هذه المجازر"، مشددا على ضرورة "أن تبادر الدولة اللبنانية لتحريك هذا الملف جنبا إلى جنب مع الملف السياسي، على أساس محاكمة الاسرائيليين كمجرمي حرب".
ورأى أن "على جميع المسؤولين في لبنان، سواء في الحكومة أو في المواقع الاخرى كالمجلس النيابي أو رئاسة الجمهورية، أن يتحركوا ضمن السقف الذي أكدوا عليه بأن لبنان لن يقبل التفاوض قبل وقف اطلاق النار، لأن أي خروج عن جادة الوحدة الداخلية من خلال المواقف الضعيفة أو المرتجلة من شأنه أن يعطي العدو بصيص أمل بإمكانية اختراق الجسم السياسي اللبناني الرسمي بعدما عجز عن اختراق الجسم اللبناني الشعبي".

_________________

Share


شكراً لمتابعتك واهتمامك مع تحيات أسرة التحرير .
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1601
نقاط : 4840
تاريخ التسجيل : 18/08/2012

https://www.moontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى